السبت، 4 ديسمبر، 2010

حنين

حين دخلت الي المنزل لفها صخب الاحتفال برغم الاضواء الشاحبة. الجميع يحتفل بالمولوده الجديدة.
مريم.. كم احبت هذا الاسم و فكرت كثيرا انها ستسمي ابنتها به يوما ما, كانت سعيدة لسعادة ابنة خالها ولكنها كانت تائهة قليلا وسط حشد من المدعوين الذين لا تعرفهم والخالات التعيسات اللاتي يرسمن علي وجوههن ابتسامات ملائمة للاحتفال. وسط ضجيج الاغاني سمعت من يناديها التفتت انه هوعمو محسن, لم يتغير منذ كانت طفلة في السادسة وهو في العشرينيات يحملها علي كتفيه ويلاعبها حتي الان حين اصبحت شابة في الثلاثينيات . صافحها بحرارته المعتادة واحتضنها بنظرة حانية من عينيه وربت علي كتفها ثم جلس بجوارها يسأل عن اخبارها. لحظات قليلة ثم استأذن لانه لابد ان يسافر عائدا الي الزقازيق وعليه ان يسرع فقد بدأت الشبورة . تمنت له سلامة الوصول رغم عدم رغبتها في رحيله لانها ستعود وحيده ثانية وستشحب الاضواء التي كانت تلمع منذ قليل وستبتعد ضحكات الطفوله وايامها الجميلة ولن يبقي الا تعاسات نرسم ابتسامات لنداريها.

هناك 18 تعليقًا:

مؤنس فرحان يقول...

نودى .. ساعات بأحس انك بترسمى موش بتكتبى


تخيلت انك بتوصفى لوحة .. لفنان عبقرى بينقل أحاسيس بالفرشة بتاعته عاللوحة

أحاسيس بالوحدة والحيرة والترقب

أنا مؤمن بمقولة ماقل و دل ... بتعجبنى اوى الكلمات القليلة اللى بتعبر عن مشاعر عميقة اوى وبتوصل لك حالة بيعيشها انسان فى لحظات مر بيها

ربنا يسعدك يارب

nudy يقول...

مؤنس

متتصورش تعليقك ده اسعدني اد ايه وطبطب علي وبعتلي دفااااااااااااااااااااااااا جامد قوي لان ناس كتير قالت لي ان النص ناقص ومس موصل الحالة كامله
انا سعيده بوجودك وبان النص عجبك وربنا يسعد اوقاتك وايامك

صانعه المستحيل يقول...

عجبني جداً الموضوع ، تابعي و أنا ساتابعك

أتمني تشرفيني لزيارتك ع مدونتي
Maidah-love.blogspot.com

Architectural Heritage Department يقول...

اشكرك ع الكلمات الجميلة والمعبرة .. بارك الله فيك

عالمى ازرق يقول...

روحتى فين؟؟؟؟؟

Nour Aldein Turkman يقول...

http://aldein.blogspot.com/

mohamed ebrahem meshos يقول...

جميل جدا احساسك بس فيه شى من المبلاغه

غير معرف يقول...

http://www.facebook.com/pages/Rose-Smith/206393136090941

م. الهادي كملاوي يقول...

كتاباتك حلوة ورائعة .. وتعكس مشاعر إنسان مرهف ....... بس قالب التصميم المستخدم شكله ما حلو .. جوجل عندها الكثير من التصاميم الجديدة .. تقدر تحصل عليها .. وتأخذ تامبل يعطي جمال وروعة للكلمات الرائعة بتعتك دي

Candy Bar يقول...

يا ترا ،،،


هل من يشعر دائماً بالوحدة في الاحتفالات العائلية هو إنسان مختلف ؟

هل هو عبارة عن مصباح مطفئ لا يفقه لوجوده في المكان أحد ؟!!!

أختي
أشكرك لك تصويرك الجميل للموقف : )

منجي باكير يقول...

اهلا

سعيا منها لتطوير النقاش و الاستفادة من المدونين العرب ، مدونة الزمن الجميل تدعوك لإبداء رأيك في موضوع : الشباب العربي بين ما أرادوا له و ما اختاره !



*

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة 6‏

و فى حوار مع القيادى الأخوانى إبراهيم صلاح المقيم فى سويسرا منذ عام 1957 و نشرته جريدة المصرى اليوم فى 23 إبريل 2011 جاء فيه:

وما صحة ما نشرته بعض المواقع من أخبار عن رفض سويسرا عرضاً مصرياً لشراء بنادق قناصة وقت الثورة؟
- حدث بالفعل وحكاها لى أحد رجال المخابرات السويسريين فى حضور عدد من الشخصيات العامة، وقال أنه بعد أندلاع الثورة بيومين تقدم السفير المصرى فى سويسرا مجدى شعراوى، وهو صديق مقرب من «مبارك»، بطلب للحكومة السويسرية لشراء عدة آلاف من بنادق القناصة سويسرية الصنع بها تليسكوب يقرب لمسافة 1000 - 1500 متر، وجهاز يحدد المنطقة المطلوب أصابتها، وجهاز رؤية ليلية ويتم التصويب بدقة الليزر، وذخيرة مخصوصة وهى لا تُحمل باليد، ولكن لابد من تثبيتها على قاعدة ويُقدر سعر البندقية الواحدة بنحو 4000 دولار، ولكن الحكومة السويسرية رفضت الطلب.

الحكومة السويسرية أدركت كيف سيتم أستخدام تلك البنادق، وبالتالى رفضت أن يكون لها أى دور فى تلك العملية. و تحت عنوان " لواء شرطة : مبارك كان يتسلى بالشرائط الجنسية للفنانات" ...

باقى المقال فى الرابط التالى www.ouregypt.us

و المقال به معلومات هامة عن عمر سليمان.

منجي بـــــــــــــاكير يقول...

الزّمن الجميل تحيّيك وتدعوك الى تصفّحها و الاشتراك فيها

اخبار مصر يقول...

مدونة رائعة اتمني زيارة موقعي
اخبار مكان
أخبار مصر و الشرق الأوسط و العالم مع تغطيات سياسية و رياضية واقتصادية

اخبار مصر يقول...

مدونة رائعة اتمني زيارة موقعي
اخبار مكان
أخبار مصر و الشرق الأوسط و العالم مع تغطيات سياسية و رياضية واقتصادية

saeed ibrahem يقول...

تدوينة رائعة

abhasoft يقول...

thank you

عرب كول يقول...


جزاكم الله خيرا
عرب كول مدير موقع